كتاب اجعلني مليونير ، ماهو السر الذي يمتلكه كل مليونير في العالم، كيف تكون مليونير بخطوات تمتلكها وكيف تضمن الحصول على الثروة بخطوات سهلة فعلها كل ثري في العالم : https://payhip.com/b/4Nzi


ماهي اسمى الاحاسيس البشرية وكيف نصل اليها؟ ماهي صفات الانسان الحر؟
رابط الجزء الاول https://payhip.com/b/QyrY


أفضل دايت لخسارة الدهون ، أفضل دايت لتخفيف الوزن ،

أفضل دايت لبناء العضلات ، أفضل طريقة لزيادة الوزن https://payhip.com/b/wFOy

المواضيع الأخيرة

» عائلة الشيطان
الإثنين يناير 11, 2016 6:04 am من طرف carmilo_ww

»  full body workout program
الجمعة ديسمبر 11, 2015 10:39 pm من طرف carmilo_ww

» تناول مزيداً من الطعام لفقدان الوزن واشرب القهوة لنوم أفضل... نصائح غريبة وحقيقية
الإثنين أغسطس 10, 2015 2:53 pm من طرف carmilo_ww

» كيفية التأكد من مصداقية موقع عند الشراء من الإنترنت ؟
الإثنين يونيو 08, 2015 6:24 pm من طرف carmilo_ww

» تعليم الأطفال فنون الدفاع عن النفس
الجمعة مارس 20, 2015 5:00 pm من طرف carmilo_ww

» الحصول على وظيفة وكيفية اختيار الوظيفة المناسبة
الخميس مارس 12, 2015 4:36 pm من طرف carmilo_ww

» أفضل دايت لخسارة الدهون ، أفضل دايت لتخفيف الوزن ، أفضل دايت لبناء العضلات ، أفضل طريقة لزيادة الوزن
الإثنين فبراير 23, 2015 10:44 pm من طرف carmilo_ww

» أحرار السماء، كتاب يتحدث عن اسمى الاحاسيس البشرية freedom of the sky
السبت فبراير 21, 2015 7:53 pm من طرف carmilo_ww

» كتاب : اجعلني مليونير make me a MILLIONAIRE
السبت فبراير 21, 2015 7:49 pm من طرف carmilo_ww

» د. أحمد عمارة \ لاتحزن
الإثنين أكتوبر 13, 2014 6:24 pm من طرف carmilo_ww

» قوة العطاء
الإثنين أكتوبر 13, 2014 5:57 pm من طرف carmilo_ww

» فيديو تحفيزي لبناء الطاقة الإيجابية
الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 5:25 am من طرف carmilo_ww

» كيف تحل مشاكلك بسهولة
الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 5:12 am من طرف carmilo_ww

» أهمية الخيال في تغيير الواقع
الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 5:07 am من طرف carmilo_ww

» هل يجب بناء العضلات للدفاع عن النفس ؟
الأربعاء سبتمبر 10, 2014 4:36 am من طرف carmilo_ww

» أفضل مكمل بروتين ممتاز للتقسيم وحرق الدهون reflex DIET PROTEIN
الأربعاء سبتمبر 10, 2014 3:37 am من طرف carmilo_ww

» كيف تشعر بالراحة ؟
السبت أغسطس 23, 2014 6:45 pm من طرف carmilo_ww

» الإدراك ، وجود الله ، وعدالة الله
الجمعة يوليو 25, 2014 5:17 pm من طرف carmilo_ww

» أقوى برنامج تمارين حرق الدهون على الإطلاق بوقت قصير best fat burning program in very short time
الخميس يوليو 24, 2014 5:36 pm من طرف carmilo_ww

» نصدق من ؟ كيف نثق بكلامهم ؟
الثلاثاء يوليو 22, 2014 4:41 pm من طرف carmilo_ww

» محتار في اختيار الدايت الصحيح ؟ ماهو البرنامج الغذائي المناسب؟
الإثنين يوليو 21, 2014 11:06 pm من طرف carmilo_ww

» فيديو تمارين فتح الحوض
الجمعة يوليو 18, 2014 5:27 pm من طرف carmilo_ww

» كيف تستخدم جسمك كسلاح ؟ تعلم الدفاع عن النفس بسهولة human weapon, easy self defense Technique
الجمعة يوليو 18, 2014 12:50 am من طرف carmilo_ww

» أهمية الكاربوهيدرات في البرنامج الغذائي ( الدايت )
الثلاثاء يوليو 15, 2014 10:55 pm من طرف carmilo_ww

» كيف تبدأ مشروع ناجح ؟
الأحد يونيو 15, 2014 6:22 pm من طرف carmilo_ww

Website health for khawlacreepa.sportboard.net

    نعم، ولكن ...

    شاطر

    carmilo_ww
    الإدارة

    عدد المساهمات : 3331
    تاريخ التسجيل : 23/08/2009
    العمر : 26
    05082011

    نعم، ولكن ...

    مُساهمة من طرف carmilo_ww

    اسم الكتاب
    نعم، ولكن ...

    المؤلف
    ليليا كوني دي هان

    تعريب
    د. حسين عمران

    دار النشر
    مكتبة العبيكان

    عدد الصفحات
    167

    تلخيص
    أمل محمد السعدي

    ..
    1423 هـ / 2003 م


    ملخص محتوى الكتاب:

    يركز هذا الكتاب في محتواه على بيان القوة الكامنة في جمل التخاطب اليومي، وكيف يصبح المرء أكثر ثقة من خلال التحدث الواعي.

    تقول مؤلفة الكتاب: " إننا نستخدم في حياتنا الكثير من العبارات المألوفة والمتداولة دون وعي منا والتي تنقل إلى إلى الآخرين شعوراً سلبياً يؤثر في كياننا الذاتي وفي صلتنا الاجتماعية بالآخرين.

    ولنضرب مثالاً على مثل هذه العبارات:

    ( أنا آسف جداً، لكن يجب أن أقول لك ببساطة، كم أنا حانق لأني لا أستطيع الاعتماد عليك )

    ( صحتي جيدة، ولكن...) ( لا أريد أن أسبب لكم ألماً، لكن.....)

    ( حسناً، غير أنه لم يكن لزاماً عليك إعطائي وعداً بذلك )

    كل الكلمات التي وضع تحتها خطاً هي كلمات تتكرر كثيراً أمامنا وتجعل حياتنا صعبة على نحو كبير، ولعل كلمة ( لكن ) هي أكثر أنواع البكتيريا المنتشرة في وقتنا، لقد استقرت كلمة " لكن " في تفكيرنا وفي اعتقادنا المؤطر ثقافياً، في مجمل تعبيرات حياتنا الفكرية والفنية وتطورت إلى " فيروس " لوعينا الذي يعتريه الشلل أو يصاب بالإقصاء، حالما تنشط كلمة " لكن " في فكرنا، وذكر أحد الحكماء في معرض قوله عن كلمة لكن: " إن كل ما يرد قبل كلمة " لكن " هو مجرد أكذوبة " وأن تلغي كلمة " لكن " من مخزونك الفظي لا يعني أن يكون لك رأي آخر، بيد أنك حين تتوقف عن وضع هذه الكلمة في مقولاتك أو مقولات غيرك، فإنك ستلاحظ بعد مدة قريبة جداً أنك تتعامل مع نفسك بشكل أكثر انتباهاً، وستتأكد بسرعة أنه ليس من الضروري أن تسفه رأي الآخرين لكي يكون لرأيك الريادة.. ومن الثابت أن رؤيتين توصلان إلى هدف أسمى وبسرعة أكبر من رؤية واحدة.

    ولا يعرف الهنود الحمر، حيث أمضيت سنة بين ظهرانيهم كلمة لكن ولكنهم يكررون كلمة " أيضاً "، حيث تعلمت منهم أن من يؤمن بلكن ويقولها يريد أن يفوز بشيء ما أو أن يتغلب على أحد ما، و أن من يستخدم كلمة أيضاً ويؤمن بها يريد أن يكسب شيئاً إضافياً.

    إن من يعبر عن رغبته بعبارة.. " أريد ثقة أكبر بنفسي " لن يتحقق له ذلك، لأننا نخدع أنفسنا بكلمة " أكثر " فنظن أننا نملك قدراً مما نرغب فيه، وهذا ليس صحيحاً في الغالب، ومن يحمّل نفسه الهموم، يخلق لنفسه المشكلات، وهذه الطريق لن تؤدي إلى أية نتيجة، لأن الذي يحمّل نفسه الهموم، يفكر تفكيراً سلبياً بدلاً من الفعل الايجابي، ويشل نفسه بنفسه، ومن يقل: " أعتمد عليك في ... " فسيلقى العجب العجاب، لأن ما يفعله في الحقيقة، ليس أكثر من قوله: إنه يتخلى عن نفسه وبخاصة عندما يحتاج إلى نفسه أشد الحاجة "

    وإليكم في هذا الكتاب خمسة عشر تعبيراً، من التعابير التي يستخدمها كل شخص في حديثه اليومي بصورة لا شعورية، كيف تؤثر هذه القوى الضمنية علينا وعلى الآخرين ؟ وكيف يمكننا تغييرها بسهولة ؟

    ولنأخذ على سبيل المثال لا الحصر حالة الغضب، نرى أن الشخص في حالة الغضب يعبر عن حالته السيئة قائلاً: " إني غاضب لدرجة فائقة "

    إن الإحساس بالغضب لا يأتي من الخارج بل من الداخل، والسبب في غضبنا ليس الحدث الخارجي، بل الحدث الباطني، الذي ينطلق من جرّاء الأسباب الخارجية، ويمكن أن يكون السبب لغضبنا كل واحد أو كل شيء، غير أن أصل الغضب الذي نحس به لا يوجد أبداً في السبب أو الإنسان الذي نحمله مسؤولية غضبنا، إن أصل غضبنا موجود فينا.

    ولتلافي هذه الحالة إليك بما يلي:

    اغضب واثبت داخل الموقف وليكن واضحاً لك انك تُغضب نفسك، فهذا وعي ضروري ولا يجب تخطيه وهي أهم خطوة.

    اسأل نفسك، ما هو السبب الحقيقي الذي ألقى بك إلى هذه الحالة ؟ وأين هو الجزء الخاص بك في إحداث هذا الغضب؟ وما الذي عليك القيام به لاحقاً؟

    توقف مباشرة عن فعل ما يجب عليك فعله بدون وعي، ثم جرب كيف يتلاشى غضبك، حاول عدة مرات بأي وسيلة تريحك دون أن تؤذي نفسك أو الآخرين.

    الموقف الثاني: الخطأ " كان بإمكاني أن لا أرتكب هذا الخطأ "

    من منا لا يعرف المشاعر التي تعترينا فجأة عندما نرتكب الخطأ، إنها مشاعر الذنب، والخجل وتأنيب الضمير، والشعور بالنقص أو الإخفاق والخشية من الظهور بالغباء والخوف من أن لا نصبح مرغوبين بعد الخطأ ؟ غير أن الذي يؤرقنا في الغالب أكثر من الخوف ذاته هو الخوف من ارتكاب الأخطاء.

    وبدلاً من البحث عن السبب العميق الكامن وراء الخطأ لكي نعرف ما الذي نعتقده، نكتفي بالاعتراف أننا قمنا بشيء خاطئ، ثم نقوم بقطع الخطأ كي لا يكون وراءنا شيء مزعج أو مخز أو غير ضروري، ويبدوكما لو أننا نقطع لعبة ما قبيل الهدف كي نحصل على الربح المستحق والأكيد، ويترتب على ذلك أن نبدأ باللعبة دائماً من نقطة الصفر، ونعيد الأخطاء نفسها دائماً لأننا نعتقد الربح.

    لذا فإن النصيحة الحقيقة في مثل هذا الموقف، اعرف خطأك حقيقة، تمعن به واسأل نفسك مع إظهار استعدادك أن لا تبقى أسيراً لشعور الذنب واسأل: ما الذي كنت افتقد إليه تحديداً وما الشيء الذي من شأنه أن يحميني من ارتكاب الخطأ ؟ وما الذي سيساعدني في المستقبل كي لا أكرر الخطأ ؟

    ستكون الإجابة على الأرجح عن السؤال الأول، " لقد تغافلت عن سماع صوتي الداخلي " " أو لم أعر صوتي الداخلي الاهتمام حقاً "

    ومن الرائع أن تستطيع القول في يوم من الأيام عن نفسك " لا داعي لأن ارتكب الخطأ لأنني لم أعد افتقد الآن لهذا الخطأ أو: " والآخرون يرتكبون أ خطاء، فقط أنا أمتلك خبرات واسعة في هذا الشأن "

    الموقف الثالث: المحاولات: " حسناً، سأحاول ذلك "

    محاولة شيء ما لا تتعدى كونها مضيعة للوقت، كم مرة حاولت أن تفعل شيئاً أو أن تدعه؟ وكم مرة حاولت أن تغيّر شيئاً، وعلى الرغم من مسعاك أخفقت في محاولاتك ؟ كثيرة هي المرات.. ومهما كان، فلن تغفر لك الأسباب الكثيرة التي اختلقتها شماعة لإخفاقك في محاولاتك، ذلك أن الحقيقة التي يتجاهلها الشخص أنه عندما يحاول يدعي في اللا شعور أنه اتخذ قراراً وهذه ميزة يخدع من خلاله نفسه والآخرين فلا تستغرب بعد ذلك سبب فشلك في محاولاتك. ولتتوضح لك الصورة أكثر إليك هذا المثال:


    ( سأحاول أن أكون دقيقاً في مواعيدي ) ( سأحاول أن أقول رأيي بصراحة )

    احذف من كل جملة كلمة أحاول وضع بدلاً منها كلمة قررت، وتأمل الفرق !

    ( قررت أن أكون دقيقاً في مواعيدي ) ( قررت أن أقول رأيي بصراحة )

    ترى أن ما يكون بعيد المنال في " المحاولة " أصبح فجأة قريباً للغاية، بحيث يمكن للمرء أن يجربه في نفس اللحظة، وهذا هو مكمن الحقيقة.

    أما عن بقية المواقف فهي:

    القرارات ( لا أستطيع ببساطة أن أحسم أمري )

    أعط وخذ ( أعمل وافعل وما الذي نلته من ذلك ؟ )

    المزيد ( أريد مزيداً )

    يجب علي ( لا خيار آخر عندي، يجب على )

    كلاّ (لا أقدر على ذلك ) ( لا أريد ذلك )

    الذنب ( أرجو المعذرة )

    اليقين " الضمان " ( هذا سيكون مآله الفشل بالتأكيد )

    الهموم ( أنا مهموم جداً )

    الثقة ( أثق بك فعلاً )

    الوقت ( سأجد ببساطة متسعاً من الوقت لنفسي )

    الأمانة ( أعتمد عليك اعتماداً كلياً )

    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 12:00 am